منتدى حالموا الأنمي ® ANIME DREAMERS
يو ... مرحبا بك زآئرنا الكريم يسرنا الانظمام لأسرة حالموا الأنمي ®️ ANIME DREAMERS

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

القصة الأولى من تأليفي تحت عنوان: حكايــــــــــة حيـــــــــــــــاة

في الثلاثاء يوليو 25, 2017 2:01 am
السلام عليكم يا أصدقائي كما هو الحال نبدأ أولا بتحية الإسلام ثم كيف حالكم؟ أتمنى أن تكونوا جميعا بأحسن حال
  وبعد ذلك أصدقائي الأعزاء أخبركم أنكم على موعد مع جنوني أنا إنصاف فهل أنتم مستعدون؟
لقد قررت أن أكتب قصتي السخيفة التي ألفتها في هذا المنتدى (لكي لا يقرأها الكثيرون ^_^) فهل أنتم موافقون؟
   أكيد أنكم موافقون هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه انتظروني  Q11
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مقدمة

في الثلاثاء يوليو 25, 2017 2:03 am

ملاحظة:
كل الأسماء والأحداث في هذه القصة من وحي الخيال وأي تطابق مع الواقع هو مصادفة لا غير
         هذه أول قصة أقوم بتأليفها، لقد فكرت كثير وكتبت كلما كان يجول في خاطري، لقد أعطيت معنى جديدا للصداقة الحقيقية، والسعادة الغامرة، لقد جمعت كلما كان لدي من أفكار عن أهمية أن يكون لديك صديق حقيقي، يساندك في جميع قرارات حياتك، ويسعدك في أحزانك، أجل إن الصديق الحقيقي هو الذي يغمرك بالسعادة، ويحفر له مكان كبير  في قلبك، فقط لأنه يجعلك تتحدى الفشل، وتتمسك بالأمل، اللهم احفظ لنا أصدقاءنا الحقيقيين
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

تابع المقدمة ....................

في الثلاثاء يوليو 25, 2017 2:04 am
يقال:...
{ إذا أردت الكتابة...، لا تنتظر أن يأتيك الإلهام كي تبدأ بالكتابة...، ليس لأن الإلهام شيء مستحيل...، أو لأنه غير موجود...، بل لأن الإلهام يأتي فقط عندما تبدأ بكتابة ما في قلبك...}
هذه  مقولتي، صحيح أنني لم أخترعها، ولم أكتبها، لكنني أتبعها في حياتي...
لكل منّا طريقته الخاصة في التعبير ن مشاعره المكبوتة داخله، فبعضنا يبكي، والبعض الآخر يصرخ، وأخر يكسر الأشياء، وأخر يكسر القلوب...
أما أنا فقد ابتكرت  طريقتي الخاصة في التعبير عن مشاعري، أحمل قلمي وكراسي، فهما أغلى أصدقائي، أنا انسانة هادئة، كما أنني أكون صريحة جدا عندما  أعبر عن مشاعري، وفي نفس الوقت لا أريد ان أجرح أحدا بكلامي، ولا أريد لأحد أن يعرف ما يجول في خاطري، لذلك لجأت إلى كراسي...، أغلى أصدقائي، أكتب فيه كلما أريد، أخبئ فيه كل شيء، من كلمات غضب، أو غيظ، أو دموع...
هكذا جعلت لنفسي عالما صغيرا، لا أريد أن يكتشفه أحد، أو يخترقه أحد، وكله بمساعدة كراسي...،
                                أحبك كراسي...............أحبك كثيرا......................           
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

ها قد بدأنا

في الثلاثاء يوليو 25, 2017 2:06 am
         أنا إينو تشان، فتاة من بين الملايين كنت أظن أن السعادة في بقائي مع من أحبهم، كنت أظن سعادتي مرتبطة بوالدي فقط، ولا دخل للأصدقاء فيما أشعر به، لكن عندما تركني والديّ، اكشفت أن السعادة الحقيقية تكمن في الثقة بالأصدقاء، وفي التمسك بالأمل، وبمساعدة صديقي، بل أخي فيروسان، اكتشفت أنه لا حياة مع اليأس ولا يأس مع الحياة.
       نهضت هذا الصباح على صوت زقزقة العصافير، إنه يوم خريفي بارد، نسماته تبعث على النشاط، ارتديت ثياب المدرسة، وركضت نحو المطبخ لتناول طعام الفطور الذي تعده أمي بيديها الجميلتين.
   " الجو جميل جدا،" قالت أمي، ثم استطردت: "عزيزتي، غدا يوم عطلة لذلك طلبت من والدك أن يأخذنا إلى مكان جميل وهادئ، نروح فيه عن أنفسنا، كما أننا لم نخرج منذ مدة طويلة، فما رأيك في ذلك؟


 

         أنا سعيدة جدا، سعادتي بوالدي لا توصف، فهما يحققان كل ما أطلبه وأتمناه. لكن لدي أمنية وحيدة، ومطلب واحد لا غير.
   أمي، غاليتي وحبيبتي، يا  من سهرت الليالي على راحتي أطلب من الله تعالى أن يحفظك لي، ويبقيك سيدا على حياتي، أتمنى لك السعادة الدائمة، أحبك يا أمي..
   أبي، يا من علمني الكفاح، وعبّد لي الطريق لأسلكها بسلام نحو النجاح، أبي يا شعلة أضاءت دربي، أطلب من الله تعالى أن يحفظك لي، أحبك يا أبي...
         أمي أبي، أحبكما كثيرا، اللهم احفظ لي والدي ولا تجعلني يوما أخسرهما، فلا يمكنني العيش بلاهما.
[size=32]                   [/size]   

         سعدت بذلك كثيرا، فـأنا لم أكن أعلم ما يخبئه القدر لي، وإلا لما ذهبنا إلى هذه الجولة أبدا.
 أتى الموعد المنتظر، جهزنا صندوق الغداء وركبنا السيارة متجهين نحو الحديقة العامة المنشأة حديثا، وفجأة، عند مفترق الطرق، جاءت شاحنة كبيرة يقودها سائقها بسرعة وتهور، حاولنا تفاديها لكن، دون جدوى فقد قضي الأمر وانتهى، اصطدمت بسيارتنا، إنه حادث مريع، اتصلت بالإسعاف، حاول الأطباء جاهدا إنقاذ والدي، لكنهما فارقا الحياة، لقد تركاني وحيدة، لا أحد يرعاني أو يهتم لحالي، لا زلت إلى الآن أذكر ملامحهما البريئة، لكن للأسف لقد فقدتهما -_-".

بعد مدة انتهت مراسم دفنهما، أما أنا، لقد حاول أقربائي جاهدا إقناعي بالعيش معهم، لكن دون جدوى، لم أوافق على ذلك، ولن افعل، لأنني لا أرضى الذل والهوان، ولا اريد أن أعيش بقية أيام حياتي في المنزل كخادمة، صحيح أنني رفضت مع العلم بأنني سأبقى وحيدة في بيت كبير، لكن لا أهتم، ولا أكترث لذلك، فلن يصيبني شيء. لكن الحقيقة لم ولن تتغير، أجل، لقد غدوت وحيدة.
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

.................... تابع القصة

في الثلاثاء يوليو 25, 2017 2:10 am
 


  ماذا أفعل الآن وقد أصبحت وحيدة، بلا أم تحن علي، وتقلق على صحتي، ماذا أفعل الآن وقد خسرت حنان أبي، لم يعد هناك شخص يعتز بي، ويفتخر بنجاحي، لقد خسرت والدي، لكن لن  أنسى يوما أنهما كانا تاج العزة والفخر الذي  يزين رأسي.
    لن أنساكما ما دمت على قيد الحياة، أمي أبي، أنتما تاج الرأس، أنتما النبراس، سأدعو لكما بالرحمة والمغفرة يا أغلى الناس. أنا أحبكما كثيرا.
 
وفجأة، بعد مدة وجيزة، شعاع أمل شق طريقه إلي، لقد وجدت عملا في إحدى المطاعم، بعد بحث طويل وعمل مضني، ساعدني هذا العمل على كسب مصروفي اليومي، وقوتي، وكذلك على الخروج من
حالة الاكتئاب النفسية التي أعيشها منذ فقدان والدي، إذ أنني تعرفت على فتاة، إنها رائعة حقا تدعى آيرس
 كانت تعمل في نفس المطعم الذي أعمل فيه، كانت تعيش مأساة مؤلمة جدا، حيث توفيت أمها، وتركتها لتعيش مع زوجة أبيها التي كانت تعذبها، وتطلب منها القيام بواجبات المنزل، وهي تعمل وتدخر مالا لكي تسافر عند خالها، وإلى ذلك الحين، عليها تحمل الضرب والشتم والأذى، إنها مسكينة حقا...
 كانت  تلك الفتاة أنسي في وحدتي، سعادتي في حزني، سمحت لها بالعيش في منزلي إلى حين مغادرتها، لقد تعلقت بها كثيرا، ولا أريدها أن تتركني، لقد ملأت الفراغ الذي تركه فراق والدي في داخلي، عشت معها أيام حياتي بكل سعادة، أحببتها كثيرا....




I love people who can make me laugh; when I don't even want to smile.
   عزيزتي، كم تمنيت أن تبقى أعز صديقة بجانبي لكن يبدو أن الحظ لا يحالفني، ففي كل مرة أطلب أن يبقى أحد بجانبي يتركني، لكن ذكراه لن تفارقني، يذهب النهر ويبقى مجراه، وكذلك الصديق الحقيقي يذهب، لكن تبقى ذكراه. فالأصدقاء يتساقطون عاما بعد عام، بعضهم يسقط من القلب، وبعضهم من الذاكرة، والبعض الأخر من العين، حينها ندرك بأن السعادة ليست في عدد الأصدقاء بل في قيمتهم.    

  لكن، يبدو أن القدر لم يكتب لي أن آخذ نصيبي من السعادة مرة واحدة، فقد كنت أشعر بالسعادة مدة من الزمن، أشعر حينها أنني أطير من الفرح، ثم فجأة، بلمح البصر، أسقط في نفق الأحزان المظلم، وكأن أحدهم يسحبني إليه بالقوة. لقد كان على صديقتي أن تسافر للعيش في بيت خالها، ولتكمل دراستها الجامعية حين تدخر المال الكافي، والآن وقد قضت ما كان عليها فعله، فلا حاجة لها للبقاء.

        أما أنا، لقد انغمست في ظلام الوحدة من جديد، مرت علي الثواني كأنها ساعات، كنت أعدها بقلق وملل شديد، لقد أصبحت كجسد بلا روح، أتحرك بلا مشاعر أو احاسيس، وفي كل يوم أفعل الأشياء نفسها، أنهض، أرتب سريري، أذهب إلى المدرسة، ثم العمل، ثم البيت، إنجاز الواجبات المدرسية والمنزلية، ثم النوم، لقد كانت حياتي مملة جدا، لقد فقدت الأمل، أنا حزينة جدا -_-".
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

................. تابع القصة

في الثلاثاء يوليو 25, 2017 2:13 am
ساءت حالتي النفسية كثيرا، لقد سيطر اليأس على حياتي، إلى أن رأيت حلما كان فيه والدي، لقد كانت أمي تشعر بما أمر به، وهي حزينة لأجلي، لكنها أيضا تريد توبيخي عما فعلته بنفسي، لقد قالت:" لا تفقدي الأمل يا عزيزتي، عيشي حياتك كما كنت سابقا، لا تحزني على ما فاتك، اضحكي وقهقهي كما تريدين، ولا تبكي على ما فاتك، فالحزن لا يجلب إلا الأحزان، والبكاء لا يجلب إلا التعاسة... بنيتي، أنا الآن هنا لأذكرك بواجبك في هذه الحياة، أنا هنا لأذكرك بنسيانك لما أوصيناك به أنا ووالدك، لقد أهملت دراستك كثيرا في الآونة الأخيرة، وأنت تعلمين تماما أن رسوبك يعني طردك من المدرسة، هل تريدين حدوث هذا؟"...سكتت أمي، ساد الهدوء، ثم أتى والدي قال لي:" ابنتي إينو، أنا أعلم تماما أنك حزينة جدا  لفراقنا، لكنك تجاوزت حدودك بهذا الحزن، افرحي قليلا يا عزيزتي، لقد أصبحت ذابلة مثل زهور عطشى، وشحبت فيك الألوان، لم تفعلين بنفسك هكذا؟ أنت لست أول من فقد والديه، ولن تكوني آخر من يفقدهما، فهذه هي سنة الحياة، إن هذا امتحان لصبرك وشجاعتك في تحدي المصاعب، واسمعي مني هذه الكلمات واحفظيها جيدا، إن هناك طريقة واحدة للتخلص من مشاكلك، طريقة واحدة لا غير، وهي مواجهتها، والآن وداعا يا عزيزتي، أتمنى أن تكوني قد فهمت كلامنا".
   بكيت كثيرا حين سماع هذا الكلام، بكيت كما لم أبك من قبل، لدرجة أنني وجدت وسادتي مبللة حين نهضت، وتوالت الأفكار في ذهني، لقد أخطأت كثيرا في حق نفسي، لقد غرقت في بحر الأحزان، لقد بردت مشاعري، لقد أهملت دراستي، ومستقبلي، لكن ليس بعد الآن، سأنهض من جديد، سأحسن حياتي، وأواجه آلامي، لا أحزان بعد اليوم.




 والداي، كل ما تقولانه صحيح، وأنا آسفة جدا لأنني أهملت دراستي، وكدت أخسر حياتي بسبب الحزن الشديد، لكن من الآن فصاعدا، لا مزيد من الحزن واليأس، سأتمسك بالأمل، وأتحلى بالشجاعة لأكمل الحياة، وسأتقن العمل، ولن أقف كثيرا عند ذكريات الماضي، فهي لا تجلب إلا الأوجاع، فلا احد يموت لفراق شخص عزيز عليه.
                **أحبكما كثيرا والدي العزيزين**
   

     مسحت خدي من الدموع، ثم نهضت من سريري بنشاط،  رتبته، ثم جهزت نفسي للذهاب إلى المدرسة، فتحت الباب، لقد كان يوما شتويا باردا، لكنه يبعث على النشاط، استقبلت النسمات بالبسمات، وانطلقت نحو السعادة بسرعة، فلن أحصل عليها إن لم أذهب إليها.

   بدوت غريبة جدا في ذلك اليوم، فأنا لم أبتسم أو أكلم أحدا منذ شهرين، ثم تغيرت بين  ليلة وضحاها، ظننت أن الأمور ستتحسن، لكن يبدو أنها تزداد سوءا، فقد بدأ الجميع يظنني فقدت عقلي من شدة الحزن، إلا شخص واحد، كنت أعتقد أنه مخبول، أو أصاب عقله شيء من الجنون، أنا لم أتحدث إليه منذ دخولنا إلى المدرسة، بالرغم من أنه حاول التقرب مني كثيرا، أنا لم أكن أثق بتصرفاته، كنت أظنه وقحا، إنه فتى عبقري، جميل، مضحك، ويسعد كل من يتحدث إليه، إنه طويل القامة، أبيض البشرة، عيناه كبيرتان وبندقيتي اللون، تبعثان السرور والأمل في نفس من ينظر إليهما، كان لديه شعر جميل يصل إلى حاجبيه، أما اسمه، فلم أكن أعلم إلا أنهم كانوا يدعونه فيروسان.
avatar
حلم مؤثَّر
حلم مؤثَّر
أوسمة ادارية :
المساهمات : 219
الأحلام : 240
التقييم : 6
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: القصة الأولى من تأليفي تحت عنوان: حكايــــــــــة حيـــــــــــــــاة

في الثلاثاء يوليو 25, 2017 9:03 am
imi.cosette كتب:

ملاحظة:
كل الأسماء والأحداث في هذه القصة من وحي الخيال وأي تطابق مع الواقع هو مصادفة لا غير
         هذه أول قصة أقوم بتأليفها، لقد فكرت كثير وكتبت كلما كان يجول في خاطري، لقد أعطيت معنى جديدا للصداقة الحقيقية، والسعادة الغامرة، لقد جمعت كلما كان لدي من أفكار عن أهمية أن يكون لديك صديق حقيقي، يساندك في جميع قرارات حياتك، ويسعدك في أحزانك، أجل إن الصديق الحقيقي هو الذي يغمرك بالسعادة، ويحفر له مكان كبير  في قلبك، فقط لأنه يجعلك تتحدى الفشل، وتتمسك بالأمل، اللهم احفظ لنا أصدقاءنا الحقيقيين
ان شاء الله
avatar
حلم مؤثَّر
حلم مؤثَّر
أوسمة ادارية :
المساهمات : 219
الأحلام : 240
التقييم : 6
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: القصة الأولى من تأليفي تحت عنوان: حكايــــــــــة حيـــــــــــــــاة

في الثلاثاء يوليو 25, 2017 9:04 am
imi.cosette كتب:يقال:...
{ إذا أردت الكتابة...، لا تنتظر أن يأتيك الإلهام كي تبدأ بالكتابة...، ليس لأن الإلهام شيء مستحيل...، أو لأنه غير موجود...، بل لأن الإلهام يأتي فقط عندما تبدأ بكتابة ما في قلبك...}
هذه  مقولتي، صحيح أنني لم أخترعها، ولم أكتبها، لكنني أتبعها في حياتي...
لكل منّا طريقته الخاصة في التعبير ن مشاعره المكبوتة داخله، فبعضنا يبكي، والبعض الآخر يصرخ، وأخر يكسر الأشياء، وأخر يكسر القلوب...
أما أنا فقد ابتكرت  طريقتي الخاصة في التعبير عن مشاعري، أحمل قلمي وكراسي، فهما أغلى أصدقائي، أنا انسانة هادئة، كما أنني أكون صريحة جدا عندما  أعبر عن مشاعري، وفي نفس الوقت لا أريد ان أجرح أحدا بكلامي، ولا أريد لأحد أن يعرف ما يجول في خاطري، لذلك لجأت إلى كراسي...، أغلى أصدقائي، أكتب فيه كلما أريد، أخبئ فيه كل شيء، من كلمات غضب، أو غيظ، أو دموع...
هكذا جعلت لنفسي عالما صغيرا، لا أريد أن يكتشفه أحد، أو يخترقه أحد، وكله بمساعدة كراسي...،
                                أحبك كراسي...............أحبك كثيرا......................           
انها طريقة رائعة
avatar
حلم مؤثَّر
حلم مؤثَّر
أوسمة ادارية :
المساهمات : 219
الأحلام : 240
التقييم : 6
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: القصة الأولى من تأليفي تحت عنوان: حكايــــــــــة حيـــــــــــــــاة

في الثلاثاء يوليو 25, 2017 9:07 am
imi.cosette كتب: 
         

  ماذا أفعل الآن وقد أصبحت وحيدة، بلا أم تحن علي، وتقلق على صحتي، ماذا أفعل الآن وقد خسرت حنان أبي، لم يعد هناك شخص يعتز بي، ويفتخر بنجاحي، لقد خسرت والدي، لكن لن  أنسى يوما أنهما كانا تاج العزة والفخر الذي  يزين رأسي.
    لن أنساكما ما دمت على قيد الحياة، أمي أبي، أنتما تاج الرأس، أنتما النبراس، سأدعو لكما بالرحمة والمغفرة يا أغلى الناس. أنا أحبكما كثيرا.
 
وفجأة، بعد مدة وجيزة، شعاع أمل شق طريقه إلي، لقد وجدت عملا في إحدى المطاعم، بعد بحث طويل وعمل مضني، ساعدني هذا العمل على كسب مصروفي اليومي، وقوتي، وكذلك على الخروج من
حالة الاكتئاب النفسية التي أعيشها منذ فقدان والدي، إذ أنني تعرفت على فتاة، إنها رائعة حقا تدعى آيرس
 كانت تعمل في نفس المطعم الذي أعمل فيه، كانت تعيش مأساة مؤلمة جدا، حيث توفيت أمها، وتركتها لتعيش مع زوجة أبيها التي كانت تعذبها، وتطلب منها القيام بواجبات المنزل، وهي تعمل وتدخر مالا لكي تسافر عند خالها، وإلى ذلك الحين، عليها تحمل الضرب والشتم والأذى، إنها مسكينة حقا...
 كانت  تلك الفتاة أنسي في وحدتي، سعادتي في حزني، سمحت لها بالعيش في منزلي إلى حين مغادرتها، لقد تعلقت بها كثيرا، ولا أريدها أن تتركني، لقد ملأت الفراغ الذي تركه فراق والدي في داخلي، عشت معها أيام حياتي بكل سعادة، أحببتها كثيرا....




I love people who can make me laugh; when I don't even want to smile.
   عزيزتي، كم تمنيت أن تبقى أعز صديقة بجانبي لكن يبدو أن الحظ لا يحالفني، ففي كل مرة أطلب أن يبقى أحد بجانبي يتركني، لكن ذكراه لن تفارقني، يذهب النهر ويبقى مجراه، وكذلك الصديق الحقيقي يذهب، لكن تبقى ذكراه. فالأصدقاء يتساقطون عاما بعد عام، بعضهم يسقط من القلب، وبعضهم من الذاكرة، والبعض الأخر من العين، حينها ندرك بأن السعادة ليست في عدد الأصدقاء بل في قيمتهم.    

  لكن، يبدو أن القدر لم يكتب لي أن آخذ نصيبي من السعادة مرة واحدة، فقد كنت أشعر بالسعادة مدة من الزمن، أشعر حينها أنني أطير من الفرح، ثم فجأة، بلمح البصر، أسقط في نفق الأحزان المظلم، وكأن أحدهم يسحبني إليه بالقوة. لقد كان على صديقتي أن تسافر للعيش في بيت خالها، ولتكمل دراستها الجامعية حين تدخر المال الكافي، والآن وقد قضت ما كان عليها فعله، فلا حاجة لها للبقاء.
 
        أما أنا، لقد انغمست في ظلام الوحدة من جديد، مرت علي الثواني كأنها ساعات، كنت أعدها بقلق وملل شديد، لقد أصبحت كجسد بلا روح، أتحرك بلا مشاعر أو احاسيس، وفي كل يوم أفعل الأشياء نفسها، أنهض، أرتب سريري، أذهب إلى المدرسة، ثم العمل، ثم البيت، إنجاز الواجبات المدرسية والمنزلية، ثم النوم، لقد كانت حياتي مملة جدا، لقد فقدت الأمل، أنا حزينة جدا -_-".
اريد سؤال صغيرا فقط اجيبيني هل هذا حقيقي ام محض خيال
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: القصة الأولى من تأليفي تحت عنوان: حكايــــــــــة حيـــــــــــــــاة

في الأربعاء يوليو 26, 2017 1:26 am
جواد كتب:
imi.cosette كتب: 
         

  ماذا أفعل الآن وقد أصبحت وحيدة، بلا أم تحن علي، وتقلق على صحتي، ماذا أفعل الآن وقد خسرت حنان أبي، لم يعد هناك شخص يعتز بي، ويفتخر بنجاحي، لقد خسرت والدي، لكن لن  أنسى يوما أنهما كانا تاج العزة والفخر الذي  يزين رأسي.
    لن أنساكما ما دمت على قيد الحياة، أمي أبي، أنتما تاج الرأس، أنتما النبراس، سأدعو لكما بالرحمة والمغفرة يا أغلى الناس. أنا أحبكما كثيرا.
 
وفجأة، بعد مدة وجيزة، شعاع أمل شق طريقه إلي، لقد وجدت عملا في إحدى المطاعم، بعد بحث طويل وعمل مضني، ساعدني هذا العمل على كسب مصروفي اليومي، وقوتي، وكذلك على الخروج من
حالة الاكتئاب النفسية التي أعيشها منذ فقدان والدي، إذ أنني تعرفت على فتاة، إنها رائعة حقا تدعى آيرس
 كانت تعمل في نفس المطعم الذي أعمل فيه، كانت تعيش مأساة مؤلمة جدا، حيث توفيت أمها، وتركتها لتعيش مع زوجة أبيها التي كانت تعذبها، وتطلب منها القيام بواجبات المنزل، وهي تعمل وتدخر مالا لكي تسافر عند خالها، وإلى ذلك الحين، عليها تحمل الضرب والشتم والأذى، إنها مسكينة حقا...
 كانت  تلك الفتاة أنسي في وحدتي، سعادتي في حزني، سمحت لها بالعيش في منزلي إلى حين مغادرتها، لقد تعلقت بها كثيرا، ولا أريدها أن تتركني، لقد ملأت الفراغ الذي تركه فراق والدي في داخلي، عشت معها أيام حياتي بكل سعادة، أحببتها كثيرا....




I love people who can make me laugh; when I don't even want to smile.
   عزيزتي، كم تمنيت أن تبقى أعز صديقة بجانبي لكن يبدو أن الحظ لا يحالفني، ففي كل مرة أطلب أن يبقى أحد بجانبي يتركني، لكن ذكراه لن تفارقني، يذهب النهر ويبقى مجراه، وكذلك الصديق الحقيقي يذهب، لكن تبقى ذكراه. فالأصدقاء يتساقطون عاما بعد عام، بعضهم يسقط من القلب، وبعضهم من الذاكرة، والبعض الأخر من العين، حينها ندرك بأن السعادة ليست في عدد الأصدقاء بل في قيمتهم.    

  لكن، يبدو أن القدر لم يكتب لي أن آخذ نصيبي من السعادة مرة واحدة، فقد كنت أشعر بالسعادة مدة من الزمن، أشعر حينها أنني أطير من الفرح، ثم فجأة، بلمح البصر، أسقط في نفق الأحزان المظلم، وكأن أحدهم يسحبني إليه بالقوة. لقد كان على صديقتي أن تسافر للعيش في بيت خالها، ولتكمل دراستها الجامعية حين تدخر المال الكافي، والآن وقد قضت ما كان عليها فعله، فلا حاجة لها للبقاء.
 
        أما أنا، لقد انغمست في ظلام الوحدة من جديد، مرت علي الثواني كأنها ساعات، كنت أعدها بقلق وملل شديد، لقد أصبحت كجسد بلا روح، أتحرك بلا مشاعر أو احاسيس، وفي كل يوم أفعل الأشياء نفسها، أنهض، أرتب سريري، أذهب إلى المدرسة، ثم العمل، ثم البيت، إنجاز الواجبات المدرسية والمنزلية، ثم النوم، لقد كانت حياتي مملة جدا، لقد فقدت الأمل، أنا حزينة جدا -_-".
اريد سؤال صغيرا فقط اجيبيني هل هذا حقيقي ام محض خيال
 أكيد هي محض خيال يا أخي، هل أثرت فيك لدرجة أنك ظننتها حقيقة؟
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

.....................تابع القصة

في الأربعاء يوليو 26, 2017 1:30 am

 

   مسكينة تلك الفتاة، لم يقبل أخد مساعدتها في استعادة سعادتها، وفي تحسين وضعها النفسي، علي الوقوف جانبها، حتى لو لم ترض أن تتحدث معي كما تفعل في كل مرة.
   في الحقيقة، إنها تبدو مغرورة، ومتكبرة، لكنني أعلم تماما أنها طيبة القلب، وستقبل مساعدتي لها، كما أنها صديقتي، ولن أتركها لوحدها كما فعل الجميع معها، سأقترب منها وأحاول أن أكلمها، أتمنى أن انجح في مهمتي...
      يومها، اقترب ذلك الفتى المخبول من مقعدي وقال:" مرحبا يا آنسة أنا فيروسان، أدرس في نفس الصف الذي تدرسين فيه." ابتسمت وقلت له:" وأنا إينو تشان، تشرفت بمعرفتك يا سيِّد." فقال:" الشرف لي يا إينو تشان،... بالمناسبة، تبدين جميلة عندما تبتسمين، أنصحك بأن تبقي كذلك دائما..." حينها شعرت بالحياة تبث في داخلي من جديد، ابتسمت في وجهه ثم قلت له:" شكرا لك يا أخي، أخجلت تواضعي ^_^، هل يمكنني الذهاب الآن؟" فقال:" أجل...لا، انتظري قليلا أريد أن أقول لك شيئا" التفت نحوه وقلت:" ماذا؟" قال بنبرة حادة يملأها الكبرياء:" اسمعي يا أختي، أعلم أنك مررت بأوقات عصيبة جدا، كما أنني أعلم تماما بأنك تريدين مواجهة آلامك، والمضي قدما في طريق النجاح" ثم مد إلي يده وأكمل:" هل تقبلين مساعدتي؟". لم أعرف كيف سأجيبه تلك اللحظة، أو ماذا سأقول له، فقط، لقد نظرت إليه نظرة حيرة وحزن، وهممت بالذهاب، لكنه أوقفني قائلا:" توقفي، لم تتجاهلينني في كل مرة أحاول التحدث إليك فيها؟ لقد مللت الركض وراءك، أما أنت، كأنك لا ترينني، لقد تجاهلتني كثيرا، لكن ليس بعد الآن، سأنتظر جوابك هنا وحالا. أتعلمين يا أختي؟ لطالما احترمتك كثيرا، واعتبرتك قدوة لي في كل ما أفعله، كلنا مررنا بأوقات صعبة، ومشاكل كثيرة في هذه الحياة، لكننا تخطيناها بمساعدة أصدقائنا، فهل ستستطيعين فعل ذلك وحدك؟ هيا أجيبي." اشتد غضبي حين تحدث معي بحدة، فقلت له بصوت عال:" توقف، يبدو أنك استمتعت كثيرا بالصراخ في وجهي، لكنني لن أسمح لك بأن تكلمني هكذا، هيا أخبرني، من أعطاك الحق بتأنيبي؟ وكم مرة تحدثت إليك فيها حتى أصبحت تحدثني هكذا؟" ثم جلست على الكرسي الذي بجانبي ووضعت رأسي على الطاولة، ثم قلت له بهدوء:" لا تتحدث معي بصوت مرتفع ونبرة حادة، فأنت تجرح مشاعري." وانفجرت باكية من شدة الغيظ.
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

............... تابع القصة

في الأربعاء يوليو 26, 2017 1:36 am

 

     أنت تغيظني يا فيروسان، لقد جرحتني كثيرا بصراخك في وجهي، ترى لم فعلت ذلك، بماذا أخطأت في حقك؟ فأنا لم أقترب منك ومن مشاعرك أبدا، هيا أجبني، لماذا وبختني، ألا يكفيني الألم الذي أعيشه، حتى تأتي أنت، وبكل بساطة تكلمني بنبرة حادة وتجعلني أبكي، أنت وقح حقا، في السابق كنت أظن ذلك، أما الآن، فقد أصبحت متأكدة من أنك شخص لا يحترم مشاعر الناس.
      أنا أكرهك كثيرا -_-"
                  
  نظر إلي فيروسان نظرة خجل، ثم قال بصوت هادئ:" أنا آسف يا إينو تشان، سامحيني يا أختي، لقد أخطأت في حقك كثيرا اليوم، ما كان علي أن أرفع صوتي حين تحدثت إليك، أنا حقا آسف، لقد كنت غاضبا لسبب ما." قلت له:" اسمع يا أخي، عندما تغضب، اكسر أي شيء، لكن تجنب كسر قلوب البشر، فكلمات الغضب قاسية جدا.... لكن لا بأس، لقد قبلت اعتذارك، والآن علي الذهاب."
    غادر فيروسان القسم خجولا حائرا مما قلته له، أظن انه ما كان علي التحدث معه بوقاحة، لقد أغظته كثيرا.




    أنا ولد مجنون، لقد أردت مساعدتها، وجعلها تثق بي، لأنها كانت تظنني وقحا، لكن يبدو أنني زدت الطين بلة، لقد تحدثت معها بفظاظة، وجعلتها تبكي، أنا بلا فائدة حقا، أردت إخراجها من حزنها، فأحزنتها، -_-"، والآن صار علي زيارتها غدا في منزلها، والاعتذار منها لعلني أعيد الأمور إلى نصابها بالتأسف عما قلته لها. أرجو أن تقبل اعتذاري منها.
      وبعد مغادرته بقليل، حملت أدواتي ثم غادرت القسم بهدوء. اتجهت إلى المطعم، ثم بعد إنهاء العمل، عدت إلى البيت. استلقيت على سريري، وأردت النوم، فأنا متعبة جدا، لكن بالرغم من الإرهاق الذي كنت أعاني منه لم أستطع النوم، فقد بدأت أسمع كلام فيروسان يصدح في أذني، كما أن الكثير من الأسئلة بدأت تدور في رأسي، ترى، لماذا قال فيروسان أنه ملّ من الركض ورائي؟ فأنا لم أطلب منه اللحاق بي، ثم لماذا أراد تقديم المساعدة لي؟ تساؤلات كثيرة في رأسي، وهي تبحث عن أجوبة، علي ملاقاته غدا والاعتذار منه على الكلام الذي بدر مني في القسم، وكذلك عليه أن يجيب على أسئلتي الكثيرة.
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

................تابع القصة

في الأربعاء يوليو 26, 2017 7:40 pm


 لقد أزعجتني اليوم كثيرا يا فيرو سان، لذلك قلت لك كلاما جارحا، لكنني لم أكن أقصد ذلك حقا، وانا آسفة حقا، وأعتذر عما بدر مني اليوم، لكنك أيضا مذنب، فقد كنت تثير غضبي بصراخك في وجهي، والتحدث معي بحدة، فلم أستطع حينها السيطرة على نفسي، ولم أستطع تمالك أعصابي، فسامحني يا أخي، لقد أخطأت في حقك.
              " أنا آسفة حقا أخي فيرو سان "
" سامحني أرجوك، فمن يسامح لديه قلب كبير، أنا آسفة "
   لا أعلم متى غفوت بعد تفكير طويل، وحزن شديد، لكنني نهضت اليوم متأخرة على غير عادتي، لكن لا بأس، فاليوم هو يوم عطلة، لكن لدي الكثير من الأعمال لأنجزها، وعلي البدء بسرعة، لكي أكمل باكرا.
    بدأت أولا بتنظيف المنزل وترتيبه، إذ أنني قمت بغسل جميع غرفه بالماء، ثم أزلت الغبار من الأسطح المتسخة كالأثاث الخشبي، وبعد ذلك رتبت الأسرّة، إنه عمل ليس بكثير، لكنه أرهقني وأتعبني كثيرا، استلقيت على سريري، وبدأت أفكر في الخطوة التالية، لم يتبق لدي الكثير من الوقت، وعلي فهم الدروس التي أهملتها بسرعة، أخذت كتبي وجلست أمام مكتبي، قرأت دروس الرياضيات وحاولت فهمها كثيرا، لكنني لم أستطع، فأنا لم أذكر شيئا مما قاله الأستاذ لنا في الحصص، وكأنني لم أحضر هذه الدروس أبدا.



  ما هذا، أنا لا أفهم شيئا، ما هذه الدروس الغريبة، أيعقل أنني أهملت دراستي لدرجة أنني نسيت معظم الدروس، أو ربما كلها.
     أمي الغالية، كم تمنيت لو أنك الآن بجانبي، لو كنت هنا، لساعدتني على فهم دروسي وحل واجباتي، وكذلك كنت ستساعدينني على النجاح، أحبك أمي.
   لا جدوى، علي الاعتماد على نفسي، و سأنجح بإذن الله.
     وفجأة، عندما كنت منغمسة في التفكير بدراستي، أسمع طرقا خفيفا على الباب، خفت كثيرا، وبدأت الأفكار تأتي وتذهب في ذهني، من تراه يكون هذا الطارق، ومن يكون هذا الشخص الذي تذكرني فجأة. استجمعت شجاعتي، واقتربت من الباب بخطوات ثقيلة، وقلت بصوت خافت ومتقطع:" من.. الطارق؟"
فأجاب بصوت عال فيه نوع من المرح:" افتحي يا إينو تشان، هذا أنا فيروسان." انتابني شعور غريب حينها، الخوف والسعادة معا، إنه ذلك الفتى المجنون، ولكن، ما الذي أحضره إلى منزلي.
    فتحت الباب بسرعة، فقال فيروسان:" مرحبا، كيف حالك يا أختي؟ الجو جميل جدا اليوم، أليس كذلك؟" فقلت له:" أنا بخير أخي فيروسان، لكن، كيف أتيت إلى هنا؟" فأجاب ضاحكا:" أتيت على متن طائرة ^_^، أمزح، لقد أتيت مشيا على الأقدام." ضحكت ثم قلت له:" ليس هذا ما أقصده، إنما أنا أسألك 
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

..............تابع القصة

في الأربعاء يوليو 26, 2017 7:48 pm
عن سبب زيارتك المفاجئة إلى منزلي." ابتسم فيروسان، ونظر إلي، ثم قال:" ليست زيارة مفاجئة يا إينو تشان، فأنا فكرت الليل كله في زيارتك، كما أنني أدين لك باعتذار، وأنا آسف حقا عن الكلام الذي قلته لك بالأمس." نظرت إليه نظرة خجل ثم قلت له:" وأنا أيضا آسفة عن الكلام الذي قلته لك بالأمس، لقد كنت حزينة، ووبختك دون تفكير." ضحك فيروسان وقال:" لا بأس، وليس عليك أن تعتذري، فأنا من أخطأت أولا، وصرخت في وجهك، وعلى كل حال، لننس ما حدث في الماضي، ولنفكر بالمستقبل، هل تريدين مني تقديم المساعدة لك في أي شيء؟" سعدت كثيرا حينها ثم قلت:" اسمع فيروسان، في الحقيقة، لقد كنت الآن أدرس لكنني لم أفهم شيئا في الدروس السابقة، فهل تساعدني على استيعابها، ولن أنسى لك معروفك هذا ما حييت." فقال:" أكيد سأساعدك، وأي معروف هذا، فلي الشرف في فعل ذلك ^_^."  
     ساعدني فيروسان في ذلك اليوم كثيرا، جعلني أستوعب جميع الدروس التي نسيتها، بقي معي حتى وقت متأخر من المساء، لقد كان له الفضل في استرجاع سعادتي ومكانتي في المدرسة، كما أنه أصبح يزورني كل يوم عطلة، ويساعدني في أشغال المنزل والدراسة. سعدت كثيرا لأنني وجدت صديقا رائعا، منحني السعادة والأمل، أتمنى أن يبقى بجانبي دائما، أتمنى ألا أخسره كما خسرت الجميع.



     شكرا أخي فيروسان، لقد ساعدتني كثيرا في محنتي  هذه، لن أنسى أنك وقفت معي في وقت الشدة، أنت صديق رائع حقا، لقد أثبت صحة مقولة الصديق وقت الضيق، أتمنى لو أنك لن تتركني أبدا كما فعل الجميع، أتمنى ألا يأخذك مني قدري كما يفعل معي دائما، شكرا أخي فيروسان.
    فيروسان، أنا آسفة حقا لأنني لم أكن أثق بكونك طيب القلب، أنا آسفة جدا لأنني كنت أظنك وقحا، فسامحني أرجوك.
                
       أجل، إنه هو، ذلك الفتى الذي كنت أظنه مجنونا، الفتى الذي كنت أخشى الاقتراب منه، إنه الفتى نفسه، فيروسان، الذي أمسك بيدي حين أوشكت على الوقوع، لقد اهتم بي كصديق حقيقي، بل كأخ حنون، لقد منحني السعادة عندما كنت أبحث عن الابتسامة، علمني أن أحب الحياة بعدما سئمت تكاليفها، إنه فتى رائع حقا، علمني أن أتواضع للدنيا فترفعني، لقد كان كالنجم في عينيّ، كانت رؤيته أسعد من حلم بالنسبة إليّ، أسعدني في حزني، آنسني في وحدتي، لن أنسى فضله عليّ أبدا.
                لن أقول وعشت بسعادة بعدها، فمشاكل الحياة لا ولن تنتهي، إلا أنني استطعت التغلب عليها كلها حين وضعت يدي في يد فيروسان، تغلبت على مشاكلي حين ابتسمت للحياة، وصبرت على مشقاتها، حينها فقط نجحت، وربحت النزال الذي بدأته مع أحزاني منذ زمن بعيد.
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

النهاية.............وأخيرا هههههههههههه

في الأربعاء يوليو 26, 2017 7:56 pm

 

 وأخيرا عادت إلى طبيعتها، تلك الفتاة المرحة والخجولة، الفتاة القوية التي تبتسم في وجه الصعاب، الفتاة التي تُعتَبر رؤية دموعها حلما يحلم به الجميع، إنها نفسها، الفتاة التي لم تكن ترغب بالتحدث معي، لقد صارت من أعز أصدقائي، بل أصبحت أختي الغالية التي أحزن لحزنها، وأفرح لسعادتها، أتمنى لها النجاح والسعادة الدائمة ^_^، أرجو أن تبقى دائما نجمة عالية لا يستطيع الحزن الوصول إليها.
                   لم تنته حكاية حياتي بعد، فحياتي لم تنته بعد.
وبقية القصة، يكتبه لي القدر في مكان ما، وفي ظروف ما، مع شخص ما.
 
 
 
 
                   
                                                                   **^_^ مع تمنياتي بالسعادة للجميع ^_^**
avatar
حلم جديد
حلم جديد
المساهمات : 2
الأحلام : 2
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 24/07/2017
العمر : 13
الموقع : ايطاليا
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: القصة الأولى من تأليفي تحت عنوان: حكايــــــــــة حيـــــــــــــــاة

في الخميس يوليو 27, 2017 11:10 pm
روعة
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

في الجمعة يوليو 28, 2017 2:23 am
serine كتب:روعة
شكرا لك عزيزتي ^_^ أنت الأروع
avatar
حلم ملوَّن
حلم ملوَّن
المساهمات : 38
الأحلام : 45
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 15/08/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: القصة الأولى من تأليفي تحت عنوان: حكايــــــــــة حيـــــــــــــــاة

في الثلاثاء أغسطس 15, 2017 9:31 pm
مشكورة اختي
مع انها طويلة
الا انها شيقة
avatar
حلم متوهَّج
حلم متوهَّج
أوسمة ادارية :
المساهمات : 636
الأحلام : 690
التقييم : 16
تاريخ التسجيل : 23/07/2017
العمر : 17
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: القصة الأولى من تأليفي تحت عنوان: حكايــــــــــة حيـــــــــــــــاة

في الأربعاء أغسطس 16, 2017 12:20 am
◘miloo◘ كتب:
مشكورة اختي
مع انها طويلة
الا انها شيقة
شكرا لك أخي الغالي
سعدت بمرورك^_^
avatar
حلم مؤثَّر
حلم مؤثَّر
أوسمة ادارية :
المساهمات : 235
الأحلام : 298
التقييم : 25
تاريخ التسجيل : 22/07/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://love-anime-g.ahlamontada.com

رد: القصة الأولى من تأليفي تحت عنوان: حكايــــــــــة حيـــــــــــــــاة

في الإثنين أكتوبر 02, 2017 6:43 pm
أحـم إستحققت لقد الكااتبـة المميزة
لــي الشرف بظهور إسمي في قصتــك ^_*
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى